أخبار 

الاستشارات الأسرية تشهد نشاطاً مكثفاً خلال الجائحة وتختتم العام بالمصالحات الزوجية

images

شهدت لجنة الاستشارات الأسرية بجمعية سيهات للخدمات الاجتماعية خلال 2020 نشاطاً استثنائيا بتجاوز اتصالات الحالات المسترشدة لأكثر من 700 اتصال.

وفرضت جائحة كورونا على اللجنة متابعة الحالات عبر الاتصالات التلفونية والواتساب والتي كان بعضها منشأه الجائحة نفسها، وماولده الحجر من مواجهة دائمة بين الأزواج، وضائقة مادية، بحسب الباحثة زهراء آل خليفة التي ذكرت أن عدد المشكلات الزوجية تجاوز خلال عام 180 حالة.

وأضافت أن اللجنة استطاعت إعادة 11 زوجة لعش الزوجية بعد أن وصل الأمر لتركهن أزواجهن والمنزل، كما نجحت اللجنة في التوفيق بين زوجين افترقا لمدة 3 سنوات، وتجاوزت فسخ 11 عقد نكاح بالتوفيق بين الخاطبين، وتم تعديل بعض المواقف منها الاقتصادية والنفسية مماله الأثر في تغير القناعات للزوجة وتحسين التعامل مع الأسرة، فيما عالجت حالة عنف أسري بضرب الزوج للزوجة والابناء بسبب الجائحة وجلوس الزوج بالبيت، وحالة شك أحد الأزواج بسبب كثرة استخدام الهاتف الذكي.

وبلغت المشاكل السلوكية والتربوية التي وصلت للجنة 60 حالة، أحيل بعض منها للأخصائي النفسي أحمد آل سعيد، والأستاذ عيسى بوموزه وبعض المختصين التربويين، كما أحيلت بعض الحالات لمركز جابر سلامة للصحة النفسية، ومركز رفاه.

أما مشكلات التحرش الجنسي من أقارب وعمالة منزلية، فأفادت آل خليفة أنها بلغت خمس حالات، كما وقفت اللجنة على حالة تعاطي مخدرات تم إحالتها للمركز الصحي ومن ثم إحالتها لمجمع إدارة (مستشفى الأمل) لتلقي العلاج اللازم.

وأشارت إلى أن اللجنة اجتمعت 49 مرة، خلال عام 2020 لحل مشكلات الأسر، والوصول بها لبر الأمان وتفادي حدوث حالات الطلاق أو التفكك الأسري.

Donate Now Form